نقابة الصحفيين تدين حملة التحريض ضد المجيدي وتدين منع الهلالي من السفر

نقابة الصحفيين تدين حملة التحريض ضد المجيدي وتدين منع الهلالي من السفر

أدانت نقابة الصحفيين اليمنيين حملة التهديدات والشتائم التي يتعرض لها الصحفي عبدالعزيز المجيدي، ناشر ورئيس تحرير موقع الحرف 28، معلنة تضامنها معه.


وقالت النقابة في بيان صدر اليوم " نقابة الصحفيين وهي تدين هذه الحملة التي يتعرض لها الزميل ومن يقف وراءها فأنها تعلن تضامنها الكامل معه".


وطالبت النقابة الجهات المعنية الامنية والعسكرية في محافظة تعز بالتحقيق ومحاسبة المتورطين فيها، وحملت الجهات الامنية مسؤولية حماية المجيدي من اي ايذاء قد يطاله.


وجددت نقابة الصحفيين مطالبتها بعدم الزج بالصحفيين في الصراعات والخلافات السياسية وإيقاف التحريض ضدهم من قبل مختلف الاطراف.


وكان الصحفي عبد العزيز المجيدي أبلغ نقابة الصحفيين تعرضه لحملة شتائم على خلفية نشره لتقرير صحفي يتعلق بتهريب مشتقات نفطية يتهم بالضلوع فيها ضباط محسوبون على القوات الحكومية في مدينة تعز.


وقال المجيدي في بلاغه الأربعاء "إن الحملة ضده تفاقمت "عقب كتابة مقالات رأي ناقدة لسياسات محافظ محافظة تعز أمين محمود والقادة العسكريين، في موقع الحرف 28 الإخباري".

وطالب المجيدي "المنظمات والأحزاب والنقابات وزملاء المهنة بالتضامن وإدانة هذه الحملات الدنيئة والممارسات غير الأخلاقية، الهادفة لخنق ماتبقى من هامش حرية التعبير والصحافة وسط هذه الحرب المدمرة."

وفي نفس السياق قالت نقابة الصحفيين إنها تلقت بلاغاً من الصحفي عبدالناصر الهلالي يشكو من منعه من السفر إلى الأردن للمشاركة في فعالية إعلامية من قبل نقطة أمن الحبلين وتفتيشه واجهزته والتعامل معه بشكل غير لائق.

وأدانت النقابة هذه الواقعة وحملت السلطات الحكومية كامل المسئولية وطالبت بسرعة التحقيق في الواقعة ومحاسبة المتورطين فيها.

وعبرت نقابة الصحفيين عن استيائها من تكرار المضايقات للصحفيين في النقاط العسكرية على خلفية انتمائهم المهني، مستنكرة هذا التحريض والتعامل العدائي تجاه الصحافة والصحافيين


شارك الخبر


طباعة إرسال




شارك برأيك