ذهب "داوُد" وعاد "تابوت"

لا شيء يؤكد أن الجثمان بداخل الصندوق المغلق سوى ما قالوا إنها جثة "الشهيد" في تابوت ملصق عليه صورة الضحية.


صباح بارد وكئيب، تصفر فيه ريح باردة تنذر بالشؤم، والحزن ما زال يخيم على قريتنا الصغيرة المفجوعة منذ وصول خبر مقتل داود ابن أخي، اليوم تجدد الحزن مع وصول التابوت إلى جانب توابيت أخرى محملة على عربات مطلية باللون الأخضر توزعت إلى قرى أخرى.

العائلة الصغيرة أمه وأختاه وزوجته تعاودهن حالة إغماء منذ وصول الخبر الذي وقع عليهن كالصاعقة لا يكدن يستطعن الوقوف على أقدامهن من حالة الإنهيار التي يمرين بها، ونساء القرية ورجالها لا يكادون يتمالكون أنفسهم حزناً وإشفاقاً على نسوة ضعاف أصابتهن الفاجعة.
أي فيضان حزن هذا الذي غمر القرية تعاطفاً مع عائلة فقدت ابنها وعائلها الوحيد.


السماسرة الذين يبيعون الشباب للحوثيين ليقدموهم قرباناً لسيدهم الجديد، لتلتهمهم غارات الطيران وهم لا يزالون في الطريق، جاءوا ليواسوا أمه ويقولوا لها إن عليها أن تفرح لأن ابنها شهيد يحلق في حواصل طيور خضر، هي لم تكن تريده كما يقولون. فقط كانت تريد منكم أن تتركوا لها ابنها الوحيد ليؤنس وحشتها فيما تبقى من عمرها، ومكتفية له بأن يحلِّق على سطح المنزل وإن كنتم موقنين بجنة تمنح لمن يموتون دفاعاً عن مشروع السلالة اللعينة فأنتم وأولادكم أحق بها.

انطفأ ضوء بيتها ويكاد ينطفئ الضوء في عينيها من شدة حزنها على طفلها الكبير داوُد الذي كان ببروده وقلة حيلته محور كونها ومصدر شقائها وسعادتها، قبل أن يأخذوه من المنزل للمرة الأخيرة.

حتى ما قبل وصول التابوت كانت أم داوُد تمني نفسها أن يكون الخبر غير صحيح، وتحلم أن تفتح عينها لترى داود يمشي بطريقته الهادئة "يتسحبل" باتجاه البيت وبيده كيس العلاج الذي عاد به المرة الأخيرة من صنعاء بعد أن أجرى فحوصات أخذ أدوية أملاً في الإنجاب بعد مرور خمس سنوات على زواجه، ظلت فاطمة تحلم بأن ترى أحفادها يملؤون البيت ضجيجاً لكنها اليوم فقدت ضوءها الوحيد.

مواكب محملة بالتوابيت هذا هو العنوان الأبرز لجماعة الموت والدمار وهكذا قدمت نفسها إلى كل قرية في اليمن وصنعت حزناً وفاجعة في كل بيت. أتراها جماعة قابلة للحياة بعد كل هذا الذي فعلته؟!

لا يزال شبان آخرون من قريتي ذهبوا ولم يعودوا ولا أخبار عنهم، ويعتبرالسماسرة الذين يعملون لصالح الجماعة مجرد سؤال أهاليهم عنهم خيانة تستحق العقاب والتنكيل، ونقص في الولاء للمسيرة التي تقدم أبناء الفلاحين الفقراء وقوداً لنيران أشعلتها وما تزال النيران تمتد وتتسع مساحتها وتلتهم كل يوم ضحايا جدد.

تابوت آخر قالوا إن فيه جثة "عبده فقيه" ابن عمي الرجل الستيني الذي حمل السلاح للمرة الأولى بعد أن قضى ستة عقود من عمره فلاحاً يشرب اللبن طازجاً كل صباح، ويجني ثمرة ما زرعته يداه ليأكل دون أن يهمه من يحكم في صنعاء.. كان عاشقاً للأرض شغوفاً بالفلاحة حد التماهي مع التراب فهو من الذي يعملون حتى أثناء الليل في الليالي المقمرة، كان ينام قليلاً ويعمل معظم وقته.

كل هؤلاء يسوقهم إلى المحرقة تجار حرب صغار انتعشوا على هامش المأساة ويجدون فتاتاً مقابل كل رأس يقدموه للمشرفين الكبار، فبقدر ما يقدمون من ضحايا يمكنهم أن يبيعوا أسلحة أو ذخائر أو يسطون على محلات وينهبون ممتلكات في مناطق النفوذ والتي تزداد وتيرة البطش فيها كلما اقتربت منها المواجهات.

توابيت توابيت توابيت هي كل ما يصل على مواكب العربات الخضراء التي تذرع الطرقات ترافقها زخات رصاص ابتهاجاً بالقضاء على يمنيين كانوا يشكلون عبئاً على دولة "قائد الثورة" التي عجزت عن الوقوف على قدميها لأنه لا يمكن لعزرائيل أن يكون حاكماً ومدبراً لشؤون حياة الناس، يمكنه فقط أن ينقلهم بسهولة ويسر إلى العالم الآخر.

أيها المجرمون الغارقون في الدم المتعطشون للحكم اذهبوا وقاتلوا بأنفسكم إن كنتم رجالاً وإن كنتم تعتقدون أن الله أمركم بهذا وأنكم تقاتلون لتستعيدوا الحق الإلهي في الحكم لأنكم أبناء النبي، اجمعوا لصوصكم الذين تفرغوا لتجارة النفط والغاز والديزل وجمع الجبايات من المحلات وابتزاز الناس في الأسواق واذهبوا بهم إلي الجبهات، وخذوا معكم زينبياتكم إن لم يكفِ رجالكم، فهي معركتكم وحدكم لا علاقة لليمنيين بها من قريب ولا من بعيد، واتركوا أولاد الفقراء ليعولوا أسرهم ويعيشوا حياتهم التي ملأتموها بؤساً بعد أن فعل أجدادكم ذلك بآبائهم وأجدادهم.

أما نحن فمعركتنا معكم أنتم، ولا عدوان على اليمن سوى ما فعلتموه وتفعلونه منذ زمن، ولن تدوم لكم، فقط كلما أثخنتم فينا الجراح سيكون مصيركم أبشع. فلن تستطيعوا بعد اليوم طمس جرائمكم بحق اليمنيين فذاكرتهم توثقها قبل أن تفعل ذلك أقلامهم وكاميراتهم.


شارك الخبر


طباعة إرسال




شارك برأيك


تابعنا على فيسبوك




صفحاتنا على الشبكات الاجتماعية