العرادة: مأرب ستظل تناضل لاستعادة الدولة اليمنية وتحتضن أبناء الوطن من سقطرى إلى ميدي

العرادة: مأرب ستظل تناضل لاستعادة الدولة اليمنية وتحتضن أبناء الوطن من سقطرى إلى ميدي

قال محافظ محافظة مارب اللواء سلطان بن علي العرادة، يوم الأحد، إن مارب ستظل مأوى ومنطلقاً للشرعية لاستعادة الدولة اليمنية وملاذاً آمناً تحتضن أبناء الوطن من سقطرى إلى ميدي.

وخلال كلمة له ألقاها عقب أدائه صلاة عيد الأضحى بمدينة مارب، جدد العرادة تأكيده على التمسك بالقيادة الشرعية والمبادئ السامية لثورتي 26 سبتمبر و14 أكتوبر المجيدتين، والسعي لاستعادة الدولة اليمنية، والتي قال ان الشعب اليمني يبحث عنها وعن الأمن والاستقرار.

وقال العرادة: "نؤكد من هنا من محافظة مأرب أننا سنظل متمسكين بالشرعية، والمبادئ السامية للثورة اليمنية، وسنظل نسعى لاستعادة الدولة اليمنية؛ نحمل راية الوحدة، وراية الجمهورية اليمنية، وراية الوطن، وراية الحرية وراية الاستقرار، وراية الكرامة التي ينشدها الشعب اليمني".

ودعا المحافظ العرادة أبناء الشعب وأبناء المحافظة إلى عدم الالتفات للمشاريع الصغيرة، أيا كانت ومن أي جهة كانت، فهي لاترقى إلى استعادة وبناء الدولة اليمنية المنشودة، مشيرا الى أنه "مهما بلغت تلك المشاريع فلن تصل إلى مستوى ما ارتكبه الانقلاب الحوثي من مآس بحق هذا الوطن، وستظل المشاريع الصغيرة صغيرة أبداً حتى تنتهي، لأنها لا تلبي طموحات الشعب اليمني، ولا يمكن أن يكتب لها النجاح".

وأكد العرادة أنه لايمكن أن تقوم دولة على التعصب الجهوي أو الحزبي أو القبلي أو المذهبي، ولن يكتب لها النجاح، وإنما سيكتب عليها وزر المصائب التي ارتكبتها.

وأضاف: "نحن هنا نحافظ على مؤسسات الدولة، وينبغي أن نحافظ عليها، ومن أهم مبادئ الحفاظ على مؤسسات الدولة محاربة الفساد بكل أشكاله وأنواعه، فالفساد دائماً وأبداً هو ما ينخر الدول ويضعفها"، منوها الى أن مارب كانت وستظل قوية بمؤسسات الدولة وبالشعب اليمني.

ودعا المحافظ العرادة الجميع إلى استشعار أهمية تحقيق الأمن والاستقرار، ومساندة أجهزة الأمن في القيام بدورها والحفاظ على أمن المحافظة، لصناعة النموذج للدولة المدنية المنشودة، مضيفا: إن مايهمنا في هذه المحافظة هو أن نضع الأسس واللبنات السليمة لبناء الدولة، وأن ننطلق من خلالها، وتجاوز الأخطاء والمشاكل التي تعترضنا، لأن ذلك هو مايريده أبناء الشعب اليمني.


شارك الخبر


طباعة إرسال




شارك برأيك