وصف منتقدي الانتقالي بالأبواق واتهمهم بالخيانة.. النقابة تدين تحريض بن بريك ضد الصحفيين في عدن

وصف منتقدي الانتقالي بالأبواق واتهمهم بالخيانة.. النقابة تدين تحريض بن بريك ضد الصحفيين في عدن

دانت نقابة الصحفيين اليمنيين "تحريض هاني بن بريك" على الصحفيين في العاصمة المؤقتة عدن، جنوبي البلاد.

وقالت النقابة في بيان اليوم الثلاثاء، إنها تابعت بأسف بالغ التحريض الخطير الذي صدر عن نائب رئيس المجلس الانتقالي الجنوبي هاني بن بريك في فيديو متداول في وسائل التواصل الاجتماعي، يحرض فيه على صحفيين في عدن اتهمهم بالعمالة والعمل ضد الوطن.

وأضاف البيان، ان نقابة الصحفيين وهي تدرك خطورة مثل هذه التصريحات في ظل الصراعات الحالية والوضع المحتقن الذي تعيشه البلاد، تعبر عن ادانتها لكل أشكال التحريض ضد الصحفيين والتعامل معهم كهدف سهل ما يلحق بهم الأذى.

وأكدت النقابة على ضرورة حماية الصحافة والصحفيين وتوفير البيئة الآمنة لممارسة مهنة الصحافة بحرية ومسئولية.

ودعت "كافة الأطراف المتصارعة إلى التوقف عن حملات التحريض ضد الصحفيين الذين تحولوا إلى ضحايا في هذه الحرب التي استهدفت الصحافة بدرجة رئيسية".

وكان بن بريك شن هجوما على الصحفيين في عدن، والذين قال إنهم توجهوا توجها انا لا اسميه حرية صحافة ولا وجهة نظر، معتبرا ما يقومون به "خيانة".

وقال في مقطع نشره على صفحته في موقع تويتر، انه "عندما يعمل الصحفي بعمالة ضد وطنه وضد قضية شعبه ويلبسها وينمقها بألفاظ الحرية والنقد، هنا نختلف ونقول ما قلته سابقا "الخيانة ليست وجهة نظر".

وهاجم منتقدي الإنتقالي ووصفهم ب"أبواق اعلامية" قال إنها تهاجم المجلس الانتقالي والقضية الجنوبية وتدعي أن لدى المجلس الانتقالي سجونا ومعتقلات، و"تخوض حربا مستعرة ضد الأجهزة الأمنية"، واصفا ما ينقله الصحفيون من انتهاكات الانتقالي المدعوم إماراتيا ب"الكذب والتزوير والتلفيق والبهتان".

وقال: نحن قد تحملنا وصبرنا ولم نتوجه الى أولئك الصحفيين والإعلاميين بالسجن ولا بالاضطهاد ولا بالعدوان، بينما هم يعملون ليل نهار على تفكيك اللحمة الجنوبية، وغرس وزرع الفتن، سواء على الصحف الالكترونية أو المطبوعة.


شارك الخبر


طباعة إرسال




شارك برأيك