ازدهار السوق السوداء لبيع المشتقات بالتزامن مع تصاعد الأزمة في عدن

ازدهار السوق السوداء لبيع المشتقات بالتزامن مع تصاعد الأزمة في عدن محطة وقود خالية من السيارات ومن البنزين في عدن

تشهد مدينة عدن أزمة متصاعدة في المشتقات النفطية ما أدى إلى إغلاق عدد من المحطات الحكومية والخاصة في جميع مديريات المحافظة.


وقال سكان ومالكو مركبات لـ"المصدر أونلاين" إن سعر الجالون سعة 20 لتراً من مادة البترول وصل إلى 14 ألف  ريال (25 دولار) في السوق السوداء في مدينة عدن العاصمة المؤقتة جنوبي البلاد.

لكن المصادر أفادت لـ"المصدر أونلاين" أن البترول بات متوفراً بشكل متفاوت في السوق السوداء حيث يعرض مواطنون قنينات وعبوات مخصصة للمياه المعدنية تباع بسعر مضاعف للسعر المعروف في المحطات الحكومية.

ويقف عدد من بائعي البترول في السوق السوداء عند مداخل المدن الرئيسية في عدن وبالقرب من خطوط التقاطع في الشوارع الرئيسية في المدينة.

ولم تعلق شركتي النفط والمصافي في عدن على أزمة الوقود التي تشهدها المدينة في حين لم تتدخل القوى الأمنية والجهات المختصة تجاه انتشار بائعي السوق السوداء.



شارك الخبر


طباعة إرسال




شارك برأيك