منظمة تدين توقيف مسافرين على مداخل عدن وأبين ومنعهم من الوصول إلى وجهتهم

منظمة تدين توقيف مسافرين على مداخل عدن وأبين ومنعهم من الوصول إلى وجهتهم توقيف مواطنين على مداخل عدن وأبين ومنعهم من الوصول إلى وجهتهم


أدانت منظمة سام للحقوق والحريات إعاقة ومنع مواطنين من دخول أبين والوصول إلى عدن واحتجاز نقطة أمنية تابعة للحزام الأمني لمواطنين سيارات تقل عائلات ومسافرين من الوصول إلى وجهتهم.


وكانت نقطة تابعة لقوات الحزام الأمني المدعوم من الإمارات أوقفت، أمس الجمعة، على مدخل مدينتي عدن وزنجبار (جنوب اليمن) أكثر من عشر حافلات نقل صغيرة تقل أكثر من 200 فرد تضم عائلات ومسافرين كانوا في طريقهم إلى العاصمة المؤقتة عدن.


وقالت منظمة سام (مقرها جنيف) إنها حصلت على شهادات، تؤكد قيام نقطة أمنية تابعة للحزام الأمني على مدخل مدينة زنجبار بمنع المسافرين المنحدرين من أصول شمالية من دخول مدينة رنجبار في طريقهم إلى عدن، ،حسب البلاغ الذي أصدرته "سام" اليوم السبت فإن عدد المواطنين الذين تأكدت من قيام جنود المجلس الانتقالي من منعهم أكثر من ٢٠٠ مواطن، بينهم ٣٥ كانوا على باص نقل جماعي، منهم ثلاثة جرحى معاقين كانوا في طريقهم للعلاج، إضافة لنساء وأطفال، وآخرون كانوا على حافلات نقل حمولة ١٦ راكب، أمرهم الجنود بالعودة من حيث أتوا.


وأكدت منظمة سام المعنية بالدفاع عن حقوق الإنسان على ضرورة احترام حق المواطنين في التنقل، وطالبت بالتوقف فورا عن استخدام معاناة المواطنين كأداة لتحقيق أهداف سياسية.


كلمات مفتاحية

#عدن #الحزام الأمني

شارك الخبر


طباعة إرسال




شارك برأيك