بريطانيا: على الفرقاء في اليمن الانخراط بعملية السلام الأممية

بريطانيا: على الفرقاء في اليمن الانخراط بعملية السلام الأممية
دعت المملكة المتحدة، جميع الأطراف اليمنية إلى الانخراط في عملية السلام بقيادة الأمم المتحدة، للتوصل إلى حل سياسي يُنهي الصراع المستمر منذ نهاية العام2014. جاء ذلك في بيان، نشره موقع الخارجية البريطانية، الخميس صادر عن وزير الخارجية البريطاني دومينيك راب، ووزيرة التنمية الدولية آن ماري تريفلان. وبحسب الموقع فإن هذا البيان جاء "بمناسبة الذكرى الخامسة للتدخل العسكري للتحالف العربي بقيادة السعودية في صراع اليمن، مشيراً إلى أن تدخل التحالف العربي جاء بناءً على طلب الحكومة اليمنية المعترف بها عالمياً". وقال البيان إن" اليمن يقف الآن على مفترق طرق بين الطريق إلى السلام أو مزيد من العنف، وخطر وقوع مزيد من الصراع، إلى جانب خطر انتشار فيروس كورونا، قد يتسببان في تفاقم ما يعتبر أصلا أسوأ أزمة إنسانية في العالم". وأضاف: "يجب على الأطراف الآن أكثر من أي وقت مضى الانخراط في عملية السلام، كون الحل السياسي هو السبيل الوحيد الدائم لتخفيف المعاناة". وأشار البيان إلى أن المملكة المتحدة تقف إلى جانب الشعب اليمني، إذ تساهم في إنقاذ الأرواح يوميا من خلال ما تقدمه من مساعدات إنسانية. وحث البيان الأطراف اليمنية على الاستجابة إلى ما دعا إليه الأمين العام للأمم المتحدة، أنطونيو غوتيريش. وكان الأمين العام للأمم المتحدة، قد حث يوم الأربعاء، الأطراف في اليمن على وقف إطلاق النار فورا، والتركيز على الوصول إلى تسوية تفاوضية لإنهاء هذا الصراع، وبذل كل المستطاع للتصدي للانتشار المحتمل لفيروس كورونا المستجد. ورحبت الحكومة اليمنية وميليشيا الحوثي و"الانتقالي الجنوبي" بدعوة الأمين العام للأمم المتحدة لوقف إطلاق النار، والتفرغ لمواجهة فايروس كورونا، فيما أعلن التحالف العربي تأييده لقرار الحكومة اليمنية قبول الدعوة. وعبر المبعوث الأممي الخاص الى اليمن مارتن غريفيث، عن سعادته " بالردود الإيجابية" من قبل الحكومة والحوثيين، لنداء الأمين العام للأمم المتحدة بشأن وقف إطلاق النار. وقال غريفيث في بيان يوم الخميس، إنه يتوقع "من الأطراف الالتزام بما صرحوا به وتغليب مصلحة الشعب اليمني على كل شيء". وحتى اليوم الجمعة، لم يسجل اليمن أي إصابة بفيروس كورونا المستجد، رغم انتشاره في 20 دولة عربية.

شارك الخبر


طباعة إرسال




شارك برأيك