حكومة الوفاق تسيطر على قاعدة جوية مهمة غرب ليبيا وقوات حفتر تعلق

حكومة الوفاق تسيطر على قاعدة جوية مهمة غرب ليبيا وقوات حفتر تعلق مقاتلون موالون لحكومة الوفاق في غرب ليبيا- 19 أبريل 2020

أعلنت حكومة الوفاق في ليبيا، الاثنين، سيطرتها على قاعدة "الوطية" الجوية الواقعة (140 كلم) جنوب غرب العاصمة طرابلس، بعدما كانت خاضعة لسيطرة القوات الموالية للمشير خليفة حفتر.

وقال رئيس حكومة الوفاق الوطني، فائز السراج، في بيان صحفي "نعلن بكل فخر واعتزاز تحرير قاعدة الوطية العسكرية من قبضة المليشيات والمرتزقة والإرهابيين (في إشارة لقوات حفتر) لتنضم إلى المدن المحررة في الساحل الغربي".

وأضاف السراج "انتصار اليوم لا يمثل نهاية المعركة، بل يقربنا أكثر من أي وقت مضى من يوم النصر الكبير، بتحرير كافة المدن والقضاء نهائيا على مشروع الهيمنة والاستبداد الذي يهدد آمال الليبيين وتطلعهم لبناء دولتهم المدنية والديمقراطية".

في المقابل، قال ميلود الزوي، الناطق الرسمي باسم قوات الصاعقة التابعة لحفتر، من إن قواته خسرت الوطية، ولكنها لم تخسر الحرب.

وأضاف أن هذه القوات خسرت أكثر من 100 جندي في قاعدة الوطية خلال الهجمات المكثفة في الأيام الماضية، ولم تتزحزح أو تتراجع منها.

وأوضح الزوي أنه وعلى الرغم من انسحاب قوات حفتر من القاعدة، فإنها قامت بإعادة الهجوم عليها مرة أخرى اليوم الاثنين وأن الجنود مصرون على استرداد القاعدة.

وتأتي عملية السيطرة على قاعدة بعد أسابيع قليلة على استعادة حكومة الوفاق السيطرة على ست مدن بينهما اثنتان استراتيجيتان (صرمان وصبراتة) غرب طرابلس.

وكان إعلان استعادة القاعدة متوقعا، خاصة مع ضربات مكثفة شنتها طائرات بدون طيار (تركية) داعمة لقوات حكومة الوفاق منذ الشهر الماضي وطيلة الأيام الماضية، استهدفت بشكل يومي خطوط الإمداد وتدمير مخازن السلاح داخل القاعدة.

وأعلنت حكومة الوفاق الوطني قبل يومين تدمير منظومتي دفاع جوي داخل القاعدة، وهو أمر نفته قوات حفتر.

ولم يتبقى أمام قوات حفتر سوى مدينة ترهونة في غرب ليبيا والتي تمثل مقرا لغرفة عملياته وقاعدته الخلفية الرئيسية التي تشن قواته هجماتها منها على جنوب العاصمة طرابلس.

وتشن القوات الموالية لحفتر هجوما منذ أبريل من العام الماضي، في محاولة للسيطرة على طرابلس.


شارك الخبر


طباعة إرسال




شارك برأيك