مياه الأمطار تجرف مساحات زراعية واسعة بعد فيضان سد مارب

مياه الأمطار تجرف مساحات زراعية واسعة بعد فيضان سد مارب مياه السيول تجرف مساحات زراعية في مارب (المصدر أونلاين)

تسببت السيول الكثيفة في جرف وتهدم مساحات زراعية واسعة في مديرية الوادي بمحافظة مارب بعد فيضان سد مارب.

وتصاعدت كمية المياه التي استقبلها سد مارب خلال الأيام الماضية حتى زادت عن المستوى الطبيعي لأول مرة في تاريخه من إعادة بنائه عام 1986.

وكانت السلطة المحلية أعلنت قبل يومين أن السد استقبل 270 مليون متر مكعب من السيول الناتجة عن تساقط الأمطار الغزيرة على الجبال المحيطة بالسد إلا أن الكمية تزايدت بفعل استمرار هطول الأمطار ما أدى إلى فيضان السد من "المنساح" المخصص لتصريف الكميات الزائدة عن قدرة السد على الإستيعاب.

وقال سكان وشهود عيان لـ"المصدر أونلاين" إن عشرات المزارع في منطقة النقيعا (شرق مدينة مارب) والتابعة لمديرية الوادي تضررت بفعل السيول الكثيفة التي داهمت المنطقة قادمة من السد.

ويعبر مواطنون التقاهم مراسل المصدر أونلاين عن تخوفهم من اتجاه السيل نحو تجمعات سكانية وأبراج الكهرباء والخط الدولي الذي يربط مارب بمحافظة حضرموت، حيث لا يزال السيل يتدفق ولم تستبعد المصادر استمراره على هذه الكيفية لعدة أيام ما يجعل مخاوف اتجاهه في ممرات جديدة تلحق الضرر بالسكان أمراً وارداً.





شارك الخبر


طباعة إرسال




شارك برأيك