قائد المواجهات مع الحوثيين في الرضمة الشيخ الدعام: الحوثي يخطط منذ سنوات للسيطرة على المنطقة

قائد المواجهات مع الحوثيين في الرضمة الشيخ الدعام: الحوثي يخطط منذ سنوات للسيطرة على المنطقة

اتهم الشيخ عبد الواحد الدعام مليشيات الحوثي المسلحة بمديرية الرضمة - محافظة إب بمحاولة السيطرة على جبال المديرية من مختلف الجهات بهدف فرض تحكمهم على طريق صنعاء – عدن الإستراتيجي.

 

وأكد في لقاء خاص مع موقع "المصدر أونلاين" أن مسلحي الجماعة لديهم خطة بالفعل أعدوها من قبل سنوات للسيطرة على جبال المنطقة، تمهيداً للتحكم بطريق صنعاء – عدن الإستراتيجي. لكنه أكد أيضاً على أنه ومع أبناء المنطقة وقفوا في وجه هذا المخطط وسيواصلون وقوفهم إلى أن يتم إفشاله ودحر تلك المليشيات - حد وصفه.

 

وردا على سؤال: لماذا اختاروا مديرية الرضمة؟ أجاب الشيخ الدعام: "لأن فيها ثلاث قرى فيها تواجد للسادة، ويعتقدون أن كل السادة سيلتفون حولهم".

 

لست إصلاحياً ولا أتلقى الدعم من أحد ومن يقول إن الحرب هي بين الحوثي والإصلاح فهو مخطئ فالحرب بين الشعب اليمني ومليشيات الحوثي المسلحة المدعومة من إيران

         وأضاف "وكنت سمعت حديثاً قبل ست سنوات من أحد الأشخاص من بني المهدي وهو يتناقش مع آخر في إب قال فيه إن أهل المنجر سيأخذون جبل المعصم وأهل الذاري جبل شيزر وأهل العرينة يسيطرون على جبل أزال والمقام وأهل الأحرم وصباح على هيوه والنظر، وبهذا يكونون قد سيطروا على المنطقة وتمكنوا من التحكم في طريق صنعاء – عدن الاستراتيجي وهذا هدفهم".

 

وبرز اسم الشيخ عبد الواحد هزام الشلالي المعروف بـ"الدعام" إلى الواجهة خلال الفترة الأخيرة، خصوصاً تلك الأحداث التي تشهدها مديرية الرضمة في محافظة إب. والدعام وقبل أن يكون شخصية قبلية تصد�'رت المواجهة مع مليشيات الحوثي في محاولاتها فتح جبهات جديدة وتفجير الأوضاع عسكرياً في المنطقة والتي بدأت بالتوازي مع مؤتمر الحوار الوطني، يعد شخصية عسكرية حيث كان كبير المعلمين في الكلية الحربية في الثمانينيات من القرن الماضي. كما أنه أحد المناضلين الذين حاربوا مع ثورة سبتمبر 1962، وشاركوا بفك حصار السبعين يوماً على العاصمة صنعاء.

 

وزار "المصدر أونلاين" الشيخ الدعام إلى مسقط رأسه في قرية الكتبة بني قيس بمديرية الرضمة وناقشت معه قضية المواجهات المسلحة مع مليشيات الحوثي ووقوفه في وجه ما يصفه بالتوسع الرافضي ومحاولة مليشيات الحوثي المسلحة، التي يشدد على أنها مدعومة من دولة إيران، السيطرة على بعض مواقع المنطقة والتحكم بطريق صنعاء – عدن الاستراتيجي.

 

يوضح الدعام طبيعة المشكلة القائمة بوصفه أفراد وأتباع تلك الجماعة بأنهم "يعتبرون أنفسهم مفضلين على بقية الناس، مع أن ثورة 26 سبتمبر و14 أكتوبر قامت من أجل المساواة بين الناس والعدالة الاجتماعية وإزالة الفوارق، وكذلك جاء الشباب في مظاهراتهم الأخيرة" يقصد شباب ثورة الـ 11 من فبراير السلمية.

 

أما لماذا عبد الواحد هزام الدعام هو من يتصدر المواجهة مع مليشيات الحوثي دون سواه برغم علاقته القوية بصالح وكونه قيادياً في المؤتمر الشعبي العام؟ أكد "لست وحدي من يواجههم. فالناس كلهم هنا يواجهون الحوثيين ولا يقبلون بهم، لأن هؤلاء أصلاً يحاولون الضحك علي العقول ويستفزون الناس، ساعة يقولوا إنهم يحيون يوم استشهاد الامام علي، ويوم المولد النبوي، ومرة يقولون يوم الشهيد، وكل يوم لهم فعالية، لا هدف منها سوى الاستفزاز والفتنة".

 

قال ان الحوثيين يريدون الإيهام بان المؤتمريين معهم: «والله لا يعرفوا لا مؤتمري ولا إصلاحي ولا اشتراكي ولا سلفي ولا غيره.. يشتوا الناس كلهم»

ويعتقد الدعام بأن محاولات الحوثي في تفجير الوضع بالرضمة له علاقة بالأحداث التي تشهدها محافظة عمران. فالمسألة كما يؤكد "مرسومة بمخطط  جرى وضعه بإحكام"، موضحاً "لو تذكر أيام الجبهة الوطنية فهم يأخذون نفس المسلك ويسيرون بنفس خططها. يأخذون من كل قرية عشرة أشخاص مع فارق أن الجبهة الوطنية كانت ترفع شعار الوطنية وتناضل من أجل الوطن، أما هؤلاء يعطون أنصارهم مخدرات ويفرضون عليهم تناول الشمة فرض في المقرات، ليسوا بعقولهم هؤلاء الذين درسوا في صعدة أصبحوا بغير عقول، مخدرين أو مسحورين، يسمون أنفسهم هاشميين وليسوا بهاشميين هم دخلاء على الشعب اليمني بكامله. فنحن – اليمنيين - جدنا نبي الله هود خل�'ف قحطان، وقحطان خل�'ف يعرب، ونحن من آل قحطان، جميعا نحن من العرب العاربة".

 

ويُتهم الشيخ عبدالواحد من قبل جماعة الحوثي بأنه يستثمر الصراع مع عناصرهم لبناء شبكة مصالح وخدمة أجندات معي�'نة، مستخدماً الشعارات الوطنية للمزايدة فقط. بيد أنه يسخر من تلك التهم، ويؤكد أنه من الذين قاتلوا في ثورة سبتمبر وشاركوا بفك حصار السبعين يوماً، مضيفاً "ولم أكن أتوقع أن أعيش وأخلف أولاد، ونحن نعتبر دماء الشهداء معل�'قة في رقابنا، دماء شهداء سبتمبر وأكتوبر".

 

وأعتبر أن هذا الفكر الذي يحمله هؤلاء "إذا ما انتشر في اليمن فسيحرق الأخضر واليابس"، لافتا "وانظروا ماذا يجري في العراق وسوريا وغيرها، ما بش معانا في اليمن مهدي منتظر يخرج من السرداب، الكذب حقهم، وقلت لك احنا من نسل قحطان وإذا قدهم سيعودون يحكمونا ونعود لحِب�'اب الر�'ُكب فما احناش عرب.. ولا احنا من أحفاد قحطان بن يعرب".

 

الحوثيون يسلكون طريق وخطط الجبهة الوطنية مع فارق ان الجبهة كانت ترفع شعار الوطنية

ويسخر أيضا من تهم الحوثيين له بأنه بات يعمل مع الإصلاح أو علي محسن، مع أنه مؤتمري ويحتفظ بعلاقة قوية مع الرئيس السابق علي عبدالله صالح. ويقول "شوف، هذه التفرقة هي تفرقتهم، يشتوا يقولوا إن المؤتمرين معاهم، والله لا يعرفوا لا مؤتمري ولا اصلاحي ولا اشتراكي ولا سلفي ولا غيره، يشتوا الناس كلهم".

 

وتأكيدا على رفضه تلك التهم أيضا، أضاف "أما انا فالناس كلهم إخواني سواء الإصلاحيين أو السلفيين أو الاشتراكيين أو غيرهم.. هم كلهم إخواننا وأبناء المنطقة بيننا عدو واحد هو الحوثي فقط".

 

وكان الشيخ الدعام، دعا في مهرجان بإب مهج�'ري دماج إلى إب والرضمة تحديداً بعد تهجيرهم من منطقتهم في دماج. وحول تلك الدعوة والاتهامات التي رافقتها ضده من قبل خصومه، يوضح "كان ترحيبنا بهم نابع من حق الاخوة. ولأنه لم يحصل أن جرى تهجير أي مواطن يمني إلا في عهد الرئيس عبد ربه منصور هادي. ولا أدري كيف قبل أن يحصل هذا في عهده".

 

وأعتبر أن مواجهة مليشيات الحوثي المسل�'حة، في منطقته وفي جميع المناطق التي يحملون السلاح فيها لقتل اليمنيين "واجباً وطنياً". وقال: "كان يفترض برئيس الجمهورية ألا�' يقبل ذلك إطلاقاً، إخراج الناس من مناطقهم وسكنهم. وهو أمر مرفوض في كل الشرائع السماوية والقوانين لم يحصل مثل هذا إلا مع الفلسطينيين حين شردهم اليهود من أرضهم.. وطالما أن الدولة ترفض القيام بواجبها، فسنقاتل من أجل عزتنا وكرامتنا، ومن أجل أن يعيش أبناؤنا أحراراً لا أن يصبحوا عبيداً يقب�'ِلون الر�'كب كما يرديهم هؤلاء المارقون..".

 

وأشار إلى أن الحوثي كان مهزوماً قبل تهجير أبناء منطقة دماج. حيث كان طريق حرض مقطوعاً عليه، وطريق حوث، وطريق دماج، والفضل لأهل دماج أنهم قاتلوا وأوقعوا قتلى بين الحوثيين.."، لولا أن تدخلت الدولة، بدلاً من إرسال ألوية عسكرية للسيطرة على تلك الطرق، قامت بفتحها له "كان الحوثي في أزمة، فتحوا له الطرق وقالوا له تفضل، دمر بيوت الأحمر ودمر الجوامع والمدارس".

 

لكنه عاد وأكد "وإن شاء الله، ستكون نهاية الحوثي قريبة لا محالة. وسيتم دحره من مناطقنا الوسطى مناطق الأبطال الشجعان (...)، ونجند أنفسنا وأنا أولهم برغم أنني الآن أسير على العصا، لكن أنا مستعد أن اقودهم وأكون في المقدمة ونقاتلهم جميعاً، ما لم يتوقفوا عن القتال ويسلموا السلاح للدولة ويعيشوا معنا كمواطنين مثلنا مثلهم، لهم ما لنا وعليهم ما علينا".

 

الحوثي أعد خطة منذ سنوات للسيطرة على جبال «الرضمة» وتفجير الوضع فيها والتحكم في خط «صنعاء – عدن» الاستراتيجي

ورداً على وقوف الدولة بالحياد دون تدخلها في إيقاف تلك الانتهاكات الحوثية المسلحة في جبهات مختلفة، قال: "نحن معنا أهداف ثورة 26 سبتمبر، الهدف الأول هو التحرر من الاستعمار والاستبداد ومخلفاتهما، وإقامة حكم جمهوري ديمقراطي عادل وإزالة الفوارق والامتيازات بين الطبقات.. هذا ما دعا له الثوار، المساواة بين المواطنين. والهدف الثاني إقامة جيش وطني قوي  لحماية البلاد وحراسة الثورة ومكتسباتها. واعتقد أن هذه هي مهام القوات المسلحة".

 

وفي هذا السياق، اعتبر أن مقولة إن الحرب القائمة هي بين الحوثيين والإصلاحين كذب وتدليس سواء من الدولة حتى تبرئ نفسها من القيام بواجبها أو من الحوثيين أنفسهم حتى يستثمروا عواطف الناس.

 

وقال "إن من يقول لك إن الحرب بين الحوثي والإصلاح هو خاطئ، فالحرب هي بين الشعب اليمني ومليشيات الحوثي.. الدخيلة على شعبنا، وأما وزير الدفاع محمد ناصر احمد فكان واجبه أن يقاتل الخارجين عن النظام والقانون، أياً كانوا ومن أي طرف، ممن يقتلون رجاله والشعب، يقاتل حتى لو قاتل هو بنفسه، وأن يجن�'د الشعب معه".

 

ويستغرب الدعام من حصول الحوثيين على دبابات وأسلحة ثقيلة أخرى. ويقول – بحكم عمله السابق ككبير المعل�'مين في الكلية الحربية في الثمانينيات: "عندما كنا ندرب الضباط والجنود في الكلية، كُنا نقول لهم إن الجندي يقاتل حتى آخر نفَس ولا يترك أي قطعة سلاح ليستفيد منها العدو، وإذا قد هو على وشك الأسر فيدم�'ر الدبابة والذخائر حتى يصل إلى سلاحه الشخصي ويدم�'ر أجزاءه، لكنها الخيانة...".

 

واعتبر أن تصريحات قيادي حوثي بقتلهم أكثر من 60 ألف عسكري من الجيش اليمني أثناء الحروب الست معهم "جُزء من الحرب الإعلامية وتخويف الناس ومحاولة لقتل المعنويات"، مشددا على أن "مليشيات الحوثي منتهية إذا توح�'د الشعب اليمني ولا مستقبل لهذه الحركة العنصرية فهي تحمل عوامل اندثارها بيدها، طالما وهي تقف في مواجهة تطلعات الشعب اليمني وتدمير مكتسباته".

 

كان الحوثي مهزوماً ومحاصراً بعد أن قطعت عليه طرق دماج وحرض وحوث لولا تدخل الدولة لفتح الطريق له وإنقاذه

ونو�'ه إلى أنه "ليس هناك قوة أكبر ولا أعز من كبرياء وكرامة الشعب اليمني، فهو سيقاتل على دينه ووطنه وبقائه في الوجود ولن يقبل بأي فكر دخيل قادم من كهوف الجهل والتخل�'ف"، في الوقت الذي لفت فيه إلى أن مليشيات تلك الجماعة "أوهن من بيت العنكبوت؛ لأنهم يعتمدون على التضليل الإعلامي ونشر الشائعات والأكاذيب، أما قوة الشعب اليمني فتنطلق من إيمانه با لله..".

 

ونفى تلقيه دعماً من أي جهة، وأكد "ليس لدينا أي دعم من أي جهة، ولو أبيع كل ما أملك وأبيع جنبيتي هذه، ولو يصل الحوثي إلى الذاري سوف نقاتل حتى آخر نفَس وتغمض عيني". ودعا كافة القوى السياسية الوطنية والاجتماعية وغيرهم إلى ضرورة مواجهة هذا المد الدخيل على مجتمعنا"، مشيراً إلى أن "المذهب الرافضي إذا دخل اليمن تعرفون وستذكرون في المستقبل، فهم يذبحون الأطفال مع أمهاتهم في العراق، يكفي ما يحدث في العراق، وما يجري في سوريا".

 

واعتبر أن كل من يقف او يدعم هذه الجماعة في قتلها لأبناء الشعب اليمني يعتبر "خائناً وعدواً"، حتى لو كان علي عبد الله صالح الذي كانت تربطه به علاقة قوية.

 

 وأكد أنه حليف لكل من قاتل ودافع من أجل الوطن وحافظ على أهداف ثورتيه سبتمبر وأكتوبر، ووقف ضد كل من يريد أن يعيد الإمامة والاستبداد وحِب�'اب الر�'كب والقضاء على كرامة الشعب اليمني.

 

وقال: "نحن جدنا نبي الله هود، أما بالنسبة لهم فإذا كانوا من "الرس" فيتفضلوا الرس قدامهم، وإذا كانوا قد جاءوا من ايران فإن طهران أمامهم، أما نحن فأبناء حمير وكهلان، أبناء الشعب اليمني".

 

ودعا من وصفهم بالأخوة في المذهب الزيدي إلى أن يطه�'ِروا مذهبهم ويتبرأوا من هؤلاء الذين جاءوا لتحريفه وتشويهه.."، في الوقت الذي دعا فيه أبناء الشعب اليمني بكافة فئاته إلى "التوقيع على نزع سلاح هذه المليشيات"، مؤكداً أن "مسألة نزعها ليس سوى مجرد وقت وستسحب شاء الحوثي أم أبى".

 

وبخصوص الحوار الوطني ومخرجاته، أكد أنه "لا سبيل أمام اليمنيين سوى الحوار والقبول بمخرجاته، ونحن قد رضينا بهذا، وقد كان الهدف الثالث أو الرابع من أهداف الثورة هو العمل على تحقيق الوحدة اليمنية في إطار الوحدة العربية الشاملة. فالإسلام قام من هنا من اليمن. واليمنيون هم سادة العالم، فهم من فتح بلاد الشام وأفريقيا وفارس وغيرها".

 


شارك الخبر


طباعة إرسال




شارك برأيك